fbpx
الأسرة والطفلالاستشارات النفسية

أشخاص سيئوا الطباع

أشخاص سيئوا الطباع، الكتاب لجاي كارتر يقدم ويتعرض فيه لموضوع التنمر واحتقار الآخر والذي تفشى في زماننا وبشكل غير مسبوق،

وقد شبهه كارتر بالجراثيم التي كانت تسبب مشاكل كثيرة قبل أن يكتشفها العالم الفرنسي لويس باستور،

فاتهمه الناس بالجنون والتخريف، وكذلك الأمر اليوم بالنسبة للمتنمرين فإنهم في كل واد يهيمون،

ولكن كثير من الناس ينكرون وجودهم أو لا يعيرون تنمرهم اهتماما والذي قد يكون مدمرا للآخر.



بداية علينا أن نعرف من هو المتنمر الأشخاص سيئوا الطباع؟


المتنمر الشخص سيء الطباع:

هو شخص يعاني من بعض العقد النفسية التي تجعله يشعر بالنقص والدونية،

مما يدفعه دائما لإسقاط تلك العقد على غيره، فتجده يسعى جاهدا للتحقير من شأن الآخرين والانتقاص منهم،

وقد يكون صديقك فينتقدك بطريقة سلبية ويستغل نقاط ضعفك حتى يتمكن من فرض سيطرته عليك،

وإن أنت اكتشفت أساليبه وواجهته بذلك ستجده ينقلب فجأة من دور الجاني إلى دور المجني عليه،

حيث يصبح هو الضحية وأنت المذنب في حقه، وإذا بدا له أنك فعلا لا تصدقه وقد عرفت حقيقته سيلجأ إلى حل آخر وهو الاعتراف مع طلب العفو ووعدك بالتوقف عن تنمره واحتقاره،

ولكن سرعان ما يعود إلى عاداته السيئة لأنه وباختصار شخصية مريضة تحب السيطرة وتقتات على إيلام الآخرين.


ولكن احذر؛

فهناك متنمر متمكن جدا وهذا النوع من المتنمرين لن يحاول السيطرة عليك بل على العكس تماما ستجده ودودا لطيفا،

ثم وخلال بعض المواقف ستتفاجأ مما ستراه منه حتى أنك ستقف مشدوها من سلوكياته عاجزا عن مواجهته.


وللمتنمر الشخص سيء الطباع أساليب عديدة يستعملها في تنمره:


_ الغموض والتشكيك حيث لا تظفر منه بأجوبة على جميع أسئلتك،

كما أنه يضفي على علاقتكما شيئا من الغموض الذي يزرع الشك في حياتك.

_ من المعروف أنه يتبع أسلوب الإسقاط فكل ما تتهمه به سيسقطه عليك ويتهمك به.


_ وكذلك يعتمد أسلوب التعميم حيث يتسلل إليك المتنمر من خلال احترامك لنفسك فيسعى لإشعارك أنك لا تنفع لشيء.


_ وأيضاً يمكنه التلاعب،

فعلى سبيل المثال يطلب منك المتنمر عملا ما، وإن رفضته يكيل لك سيلا من الاتهامات

وهو ما يجعلك تدافع عن نفسك حتى يصل بك في النهاية إلى قبول ما طلبه منك.


• المهاجمة بخبث حيث يؤذيك المتنمر بمزاحه وسخريته ثم يخبرك أنه كان مازحا.



ولكن ماذا لو كنت أنت المتنمر وكنت ومن الأشخاص سيئوا الطباع؟


وأول خطوات العلاج إدراكك أنك متنمر، ثم سعيك لتغيير نفسك والتخلص من هذه الصفة،

وكن صبورا لأن العجلة تجعلك تفشل، ولا تيأس أبدا من التغيير وراقب من حولك فقد تكون اكتسبت هذه الصفة من شخص ما،

ولا تنس أن تنمرك سيجعل الآخرين ينفضون من حولك وستجد نفسك وحيدا منعزلا عن الجميع.



وماذا لو كنت أنت ضحية التنمر وضحية الأشخاص سيئوا الطباع؟


وهذا وارد جدا، فقد يكون المتنمر قريبا جدا منك، وقد يكون رئيسك في العمل وهو شخص كريه لا ينفك عن احتقارك ومضايقتك ما يجعلك ترغب في معاملته بالمثل، ولكن لتجاوز ذلك عليك؛


• أيضاً لا تتعب نفسك معه بإخباره أنه المخطئ لأنه لن يقتنع مهما قلت أو فعلت،

فهو من الذين يعتبرون آراءهم صائبة مطلقا، وكل ما عليك فعله التسليم له بذلك عوضا عن مجادلته، ولكنه تسليم شفوي ليس إلا وليس قناعة.


_ لا ننسى أنه غالبا ما يفتقد الحب في حياته، لذلك فإنك إن أبديت له شيئا من الاهتمام وأظهرت له قليلا من الود فقد تؤثر به.


_ وننصحك بأن تحرص على نصحه في الخفاء وليس أمام الناس.


_ وتعامل معه عندما يتهمك اتهاما اجعله يرتد عليه وقل له بل أنت كذا وكذا.



ختاما؛

تأكد أن المتنمر شخص مسكين قد عانى من التنمر في ماضيه مما أدى به إلى تبني نفس الأسلوب مع الآخرين لا إراديا،

فكن صبورا ذا صدر رحب ولا تجعل التنمر يؤثر فيك.

قد يهمك أيضاً معرفة مفاتيح القوة يمكنك متابعة القراءة من هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!