fbpx
الاستشارات النفسية

كيفية التخلص من الكسل والخمول

من أسوأ الاشياء التي قد يصاب بها الإنسان الخمول والكسل وعدم القدرة على النجاح والعمل والإنتاج. حيث تفشت هذه النقمة في المجتمع العربي مؤخراً  بشكل كبير، فقد أمسى الشاب العربي أكثر مللاً وخمولاً. وقد حذر المختصين من خطورة تفشي هذه الظاهرة بسبب بتراجع إنتاجية الفرد ما أثر بشكل مباشر على تطور وتقدم المجتمع. ونظراً لشدة خطورة هذه الظاهرة سنقوم في السطور التالية بعرض أهم طرق التخلص من الشعور بالكسل وزيادة النشاط العملي والإنتاجي وبعض النصائح للتغلب عليها.

أسباب الكسل والخمول :

 أسباب صحية :

 من بعض الأمراض تسبب حالة الشعور بالكسل وهي :

  1. مرض السكر : يعاني المصابون بمرض السكري بحالة من التعب العام والشعور بالخمول والكسل
  2.  فقر الدم : من ضمن أعراض فقر الدم الشعور بالتعب ، الكسل ، التوتر ، ضيق النفس ، آلام رأس وعدم القدرة على التركيز و قد يكون سبب الكسل فقر الدم .
  3. أمراض القلب : يرافق أمراض القلب حالة من التعب والخمول والكسل ، فإذا رافق هذه العوارض آلام في الصدر وصعوبة في التنفس. فهذا يعني أن سبب الكسل ناتج عن مشكلة في القلب .
  4. البدانة : مما لا شك فيه أن البدانة تؤدي إلى الشعور الدائم بالتعب العام والخمول والكسل فلا يستطيع البدين أن يتحرك أو أن يقوم بأي نشاط .
  5. الغدة الدرقية : تختلف أعراض نقص نشاط الغدة الدرقية من شخص لآخر . إلا أن أكثر الأعراض شيوعا هو الشعور بالتعب والخمول والكسل .

 أسباب نفسية :

من اثار الأمراض النفسية الشعور بالخمول والكسل ، ومن الأمراض النفسية المسببة للكسل :

الاكتئاب : الاكتئاب النفسي يؤدي الى فقدان الطاقات النفسية والجسدية. مما يسبب شعور المصاب بالخمول والكسل وعادة ما يرافقه سوء المزاج والشعور بالكدر وتشتت الذهن.

أسباب سلوكية :

 من الجدير بالذكر أن هناك بعض السلوكيات الخاطئة التي تقف وراء الشعور بالكسل في بعض الأحيان ، من هذه السلوكيات :

  1. السهر : يسبب السهر لساعات متأخرة وعدم أخذ قسط كافي من النوم الى الشعور بالتعب والإجهاد والكسل .
  2.  الإسراف في تناول الطعام : إن تناول الأطعمة بكميات كبيرة وشراهة يسبب الشعور بالخمول والتخمة فيصبح المرء أكثر كسلا وأقل نشاطأ .
  3. التدخين : أثبتت الأبحاث أن المدخنين هم الأكثر كسلا مقارنة بغير المدخنين . ذلك لأن التدخين يؤثر على نشاط الجسم فيصبح المرء أكثر خمولا وكسلا .

كيفية علاج الكسل والخمول

أولا: العقل والجسد والروح

فإن كنت تشعر بالكسل فقد يعود ذلك إلى طريقة في تناول الطعام وعدم توفير الاهتمام الكافي لنفسك ولذلك استمع إلى النصائح التالي:

1-النوم:  يجب عليك أن تحصل على قدر كافي من النوم من 8 إلى عشر ساعات يوميا، ولا تميل إلى السهر طوال ساعات الليل. لأن عدم الانتظام في النوم والسهر يؤدي إلى انخفاض طاقة الجسم والميول إلى الكسل

2-اغسل وجهك عند الاستيقاظ من النوم مباشرة حيث أن ذلك سوف يساعدك على اجتياز مرحلة الإرهاق وعدم القدرة على استيعاب الوقت و المهام التي عليك. فهذه من أهم الخطوات الأولى و يستحسن دائما أن تكون بمياه باردة نسبيا لتنعشك و تساعدك على نسيان النعاس .

3-ممارسة الرياضة باستمرار و انتظام حيث أن ذلك يساعد على إنتاج الطاقة في الجسم بشكل طبيعي. كما يعمل على تحسين المزاج بشكل عام وتجعلك أيضا أكثر ميولا للخروج والانطلاق وانجاز شيئا في هذا اليوم. قد تبدأ يومك بصلاة ” الفجر ” فهي تعتبر مليئة بالحركات المنشطة للجسم .

4-راقب نظامك الغذائي: إذا كنت لا تحصل على ما يكفي من الخضراوات والأطعمة الصحية إن ذلك سوف يؤدي بالطبع إلى نقص طاقة الجسم. والابتعاد عن الوجبات السريعة والخفيفة الزائدة وتناول الوجبات الأساسية باستمرار و انتظام يوميا.

5-الحصول على مساعدة: إذا لم يكن سبب الكسل الذي تعاني منه هو أي من تلك الأسباب الأربعة التي تم ذكرها أنت إذا في حاجة هنا لمراجعة الطبيب. قد يكون ذلك ناتجا من الاكتئاب أو من بعض الاضطرابات النفسية وفي حاجة إلى التدخل الطبي.

ثانيا: تحسين المزاج للتخلص من الكسل والخمول

إن شعور الكسل والخمور يرتبط بصورة مباشرة بطبيعة حياتنا والطريقة التي نعيش بها. ولذلك فسوف نقدم لك الآن بعض الإرشادات التي تساعدك على تحسين مزاجك

  1. ترتيب المنزل أو المكتب: حيث أن ترتيب المكان الذي تجلس به وعدم تركه في حالة فوضى سوف يؤثر على عقلك بأن يخلصه من بعض الفوضى التي يشعر بها عقلك. ومن ثم يكون لديه استعداد على العمل والإنتاج.
  2. ابدأ يومك مع حديث الذات الإيجابي بأن تقول مثلا سوف أذهب للجري اليوم ةانك تستطيع انجاز الصعاب .
  3. استمع إلى الموسيقى الحيوية الإيجابية التي تحمسك وتساعدك على أن تكون نشيطا .
  4. تغيير المكان المحيط: إن التنقل والتغيير من بيئة لأخرى سوف يساعدك على أن تكون أكثر نشاطا وإيجابية. حيث قد ترغب في النظر إلى مساحات مختلفة عند أدائك لمهمة معينة.
  5. تعامل مع الناس النشطين: إن الأشخاص المحيطين بك من المؤكد أنهم سوف يؤثرون بشكل كبير على سلوكك. ولذلك حاول أن تحيط نفسك دائما بأشخاص ناجحين وعمليين فسوف تتأثر قطعا بهذه الطاقة وتصبح أنت أيضا ناجحا ومعمليا ومنتجا.

ثالثا: حدد أولويات وقتك

عندما يكون لديك الكثير من المهام التي ترغب في تحقيقها في وقت ما دون تحديد وقت ووضع أولويات له فسوف ينتهي بك الأمر إلى عدم إنجاز أي شيء في النهاية .

  1. إذا كان لديك عدة مهام تريد إنجازها في يوم ما فقم بإعداد قائمة بأهم الأشياء المراد إنجازها وتحتوي على ما أريد القيام به ما أريد الحصول عليه ما تحتاج إليه …الخ. حيث أن وجود الأشياء مكتوبة على الورق  سوف يمنع نسيانك لها كما سيجعل الامر اسهل من ناحية ترتيب المهام حسب الأهم فالمهم.
  2. لا تقم بالأشياء الصعبة أولا: لك أن تعلم أن قيامك بإنجاز المهام الصغيرة. أولا سوف  يبقى لك الطاقة اللازمة والكافية لأداء المهام الأصعب والأسوأ لاحقا ولذلك يفضل أن تبدأ بالأشياء الصغيرة أولا.
  3. اختيار المشاريع المراد القيام بها: يجب أن تعزم كل يوم على أداء مهمة أو اثنتين يوميا وأن تجبر نفسك على القيام بهما
  4. تقسيم العمل إلى خطوات: وهذه تعتبر طريقة أخرى فعالة لتسهيل إنجاز العمل وتخفيفه بأن تقسمه إلى خطوات ومراحل وأن تنجز كل خطوة على حدى.
  5. وضع جدول زمني: من الأفضل أيضا وضع جدول زمني منتظم للقيام بالمشروع وإعطاء كل مهمة تريد إنجازها الوقت اللازم والمناسب لها. حيث إن ذلك سوف يحمسك ويدفعك إلى الإنجاز وتحقيق الهدف النهائي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!