fbpx
الاستشارات النفسية

ما هي مواصفات الطبيب النفسي الخبير الذي تثق به للعلاج؟

صعوبة اختيار الطبيب النفسي للعلاج

ما هي مواصفات الطبيب النفسي الذي تثق به ليعالج مرضك النفسي؟،  دائما يخبرنا حدثنا عن مدى الرضا عن طبيب نفسي معين، وهل نشعر بالراحة تجاه هذا الطبيب، وهل يقدم لنا استشارة ترضي النفس وتسد ثغرة الحيرة والقلق لدينا؟ كل هذا ما هو إلا مشاعر وتساؤلات تدور بداخلنا عند اللجوء لطبيب نفسي، ولهذا تقدم منصة فسرلي بعض مواصفات الطبيب المناسب لك والذي تثق به.

مواصفات الطبيب النفسي الذي تثق به

يجب أن يتسم أي طبيب نفسي بصفات مهارية وأخرى شخصية، تجعل المريض يثق به ويشعر بالأمان معه، لهذا تعرض منصة فسرلي بعض هذه الصفات

المهارات الشخصية للطبيب النفسي

  • الخبرة والممارسة في مجال العمل، والسمعة الطيبة
  • ثم يستطيع احتواء المريض ويراعي مشاعره
  • يجمع البيانات ويستنبط منها الحل بمهارة وذكاء
  • ثم يجب أن يتمتع بمهارة الاقناع
  • ماهر في تحليل السلوك وتقويمه
  • يتمتع بملاحظة أدق تفاصيل المريض
  • يستطيع الإجابة على أي استشارة وسؤال من المريض
  • بارع في تحليل لغة الجسد
  • يفهم ويقدر السلوك الإنساني
  • يجب أن يكون صبور
  • يمنح المريض الشعور بالثقة والود
  • أمين ويحافظ على أسرار المريض
  • يكون مستمع جيد للمريض

سمات شخصية للطبيب النفسي

  • يجب أن يتمتع بمهارة الإنصات للمريض
  • لابد أن يكون شخص متواضع حتى يتقرب للمريض
  • يجب أن يكون محللا جيدا
  • ضروري أن يكون على دراية بكل ما هو جديد في مجال الطب النفسي
  • يجب أن يتمتع بضبط النفس وإدارة الجلسة مع مراعاة الوقت، وهذه هي إجابة تساؤل ما هي مواصفات الطبيب النفسي الذي تثق به

المهام الوظيفية للأخصائي النفسي

  • يقوم الأخصائي النفسي الماهر بدراسة جيدة لسلوك الدماغ
  • ثم يعد التقرير المتكامل عن الحالة المرضية بعد متابعتها جيدا
  • ثم التشخيص الدقيق للمرض ووضع خطة علاجية مناسبة بعد الجلوس مع المريض ومناقشته في كل التفاصيل
  • مساعدة الأشخاص في حل المشكلات الأسرية التي تؤثر على الحالة النفسية
  • يجب أن يكون ملما بجميع الأنماط السلوكية
  • ثم يقوم بتقديم النصح والإرشاد للمريض
  • وضع المريض في اختبار ومراقبة سلوكياته ودراسة كل الحركات الجسدية والتعبيرات الخاصة به

أمهر طبيب نفسي

أطلق على المرض النفسي كلمة مورستان، وهي كلمة فارسية قديمة، استخدمت في بلاد العرب على مستشفى الأمراض العقلية، وتعني كلمة مورستان، المستشفى، ومن أمهر أطباء الأمراض النفسية، أبو بكر الرازي والذي استطاع علاج بعض الحالات التي كان من الصعب علاجها، مثل مرض الصرع وقام بتأليف كتاب “الطب الروحي” لعلاج سلوك البشر.

ثم أتى طبيب نفسي يدعى جبرائيل يخشوع ليساهم في علاج حالات الفصام التصلبي، وأيضا تعرف ابن سينا على الأمراض العضوية التي تحدث نتيجة أمراض نفسيية، وذكر في كتابه”القانون في الطب” الطب النفسي والأعصاب ووصف الفصام وصفا دقيقا، وقام باتباع الإيحاء في علاج بعض الحالات لتغيير بعض الأفكار السلبية لديهم.

هل العلاج النفسي يعتبربديلا عن الأدوية

يسأل البعض عن العلاج النفسي، وإن كان هذا العلاج والذي يعتمد على بروتوكول الكلام والحكي، أو الرسم وبعض التفاعلات الأخرى، يجعل المريض لا يحتاج إلى أدوية أم لا؟

منصة فسرلي تجيب على هذا التساؤل، وتخبرنا بأن هناك الكثير من الحالات المرضية بالفعل لا تحتاج للعلاج بالأدوية، ويكفي تلك الحالات الإنتظام في الجلسات النفسية واتباع تمارين يحددها الطبيب النفسي له، ولكن هناك أيضا حالات تحتاج لأدوية مثل أدوية مهدئة ومثبطات الإكتئاب.

ويمكن لك عزيزي القارئ أن تتصل بخبراء منصة فسرلي، لتقديم الاستشارة في سرية تامة وبمنتهى الصدق، والآن علمت ما هي مواصفات الطبيب النفسي الذي تثق به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!